الخميس، 9 سبتمبر، 2010

"يوم الجائزة"

سُمى يوم العيد بيوم الجائزة..أتدرى لماذا؟؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا كان يوم الفطر وقفت الملائكة على أبواب الطرق فنادوا: اغدوا يا معشر المسلمين الى رب كريم يمن بالخير، ثم يثيب عليه الجزيل، لقد أمرتم بقيام الليل فقمتم ، وأمرتم بصيام النهار فصمتم ، وأطعتم ربكم ، فاقبضوا جوائزكم ، فإذا صلوا ، نادى مناد: ألا ان ربكم قد غفر لكم فارجعوا راشدين الى رحالكم "أى بيوتكم" فهو يوم الجائزة ، ويسمى ذلك اليوم فى السماء بيوم الجائزه"_ رواه الطبرانى

ها هم العمال قد وفوا أعمالهم ، وقد أدوا ما أمر به ربهم ، وجاءت لحظة الأجر ، ولكن العيد لا يكون الا لمن احسن العمل واجتهد فى العبادة طوال رمضان.
وأن نكون خرجنا من مدرسة رمضان وقد غفر الله لنا ، هذه المدرسة التى تعلمنا فيها الكثير من الآداب النبوية والأخلاق الكريمة وعايشنا فيها القرآن كل يوم وتذوقنا حلاوة الطاعة ، وتخرجنا منها وقد صرنا أُناساً صالحين مخلصين...وكل عام وأنتم بخير.

الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

"دعاء ختم القرآن"

اللهم ارحمنى بالقرآن واجعله لى إماماً ونوراً وهدىً ورحمةً ..
اللهم ذكِّرنى منه ما نسيت وعلِّمنى منه ما جهلت وارزقنى تلاوته آناء الليل وأطراف النهار واجعله لى حُجة يارب العالمين ..
اللهم أصلح لى دينى الذى هو عصمة أمرى وأصلح لى دنياى التى فيها معاشى وأصلح لى آخرتى التى فيها معادى واجعل الحياة زيادةً لى فى كل خير واجعل الموت راحةً لى من كل شر..
اللهم اجعل خير عمرى آخره وخير عملى خواتمه وخير أيامى يوم ألقاك فيه..
اللهم انى أسألك عيشةً هنيئةً وميتةً سويةً ومردّاً غير مُخزٍ ولا فاضح..
اللهم إنى أسألك خير المسألة وخير الدعاء وخير النجاح وخير العلم وخير العمل وخير الثواب وخير الحياة وخير الممات وثبِّتنى وثقِّل موازينى وحقِّق إيمانى وارفع درجاتى وتقبَّل صلاتى واغفر خظيئاتى واسألك العُلا من الجنة..
اللهم إنى أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار..
اللهم احسن عاقبتنا فى الأمور كلها وأجرنا من خزى الدنيا وعذاب الآخرة..
اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك ومن طاعتك ما تُبلِّغنا بها جنتك ومن اليقين ما تُهوِّن به علينا مصائب الدنيا ومتِّعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منَّا واجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا ولا تجعل مصيبتنا فى ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همَّنا ولا مبلغ علمنا ولا تُسلِّط علينا من لا يرحمنا..
اللهم لا تدع لنا ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته ولا ديناً إلا قضيته ولا حاجةً من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها يا أرحم الراحمين..
ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار..
وصَلَّى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه الأخيار وسلم تسليماً كثيراً

للأسف بعض المصاحف مش بيكون مكتوب الدعاء ده فى آخره لذلك حبيت إنى أكتبه هنا  علمًا بأن الدعاء بعد ختم القرآن الكريم مستجاب فأكثروا من الدعاء...

"ماذا استفدنا من رمضان؟؟؟"

ها نحن نودع رمضان المبارك ... ونهاره الجميل ولياليه العطره.
ها نحن نودع شهر القرآن والتقوى والصبر والجهاد والرحمة والمغفرة والعتق من النار.
فماذا جنينا من ثماره اليانعة , وظلاله الوارقه ؟!
هل تحققنا بالتقوى ... وتخرجنا من مدرسة رمضان بشهادة المتقين ؟!
هل تعلمنا فيه الصبر والمصابرة على الطاعة , وعن المعصية ؟!
هل ربينا فيه أنفسنا على الجهاد بأنواعه ؟!
هل جاهدنا أنفسنا وانتصرنا عليها ؟!
هل غلبتنا العادات والتقاليد السيئة ؟!
هل ... هل ... هل...؟!
أسئلة كثيرة .. وخواطر عديدة .. تتداعى على قلب كل مُسلم صادق .. يسأل نفسه ويجيبها بصدق وصراحة .. ماذا استفدت من رمضان ؟
إنها مدرسة إيمانية ... إنها محطة روحيه للتزود منه لبقية العام ... ولشحذ الهمم بقيه العمر ...
فمتى يتعظ ويعتبر ويستفيد ويتغير ويُغير من حياته من لم يفعل ذلك في رمضان ؟!
إنه بحق مدرسة للتغيير .. نُغير فيه من أعمالنا وسلوكنا وعاداتنا وأخلاقنا المخالفة لشرع الله جل وعلا {
إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ } الرعد 11 .

الأحد، 5 سبتمبر، 2010

"قيام ليلة القدر"

احرص على قيام العشر الأواخر من رمضان , ولو أن تضطر إلى تأجيل الأعمال الدنيوية , فلعلك تحظى بقيام ليلة القدر , فإن قيامك فيها تجارة عظيمة لا تعوض .
فقيام ليلة القدر -وهي إحدى ليالي الوتر من العشر الأخير من رمضان- أفضل عند الله من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر وذلك لقوله تبارك وتعالى { ليلة القدر خير من ألف شهر } أي ثواب قيامها أفضل من ثواب العبادة لمدة ثلاث وثمانين سنة وثلاثة أشهر تقريبا . ولو أصاب مسلم ليلة القدر فقامها لمدة عشرين سنة فإنه يكتب له بإذن الله ثواب يزيد على من عبد الله ألفا وستمائة وستة وستين سنة. أليس هذا عمرا إضافيا طويلا يسجل في صحيفتك لا تحلم أن يتحقق لك فتقوم به في الواقع؟؟؟

قال الإمام فخر الدين الرازي في تفسيره "واعلم أن من أحياها فكأنما عبد الله تعالى نيفا وثمانين سنة , ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعمارا كثيرة".

تفسير سورة القدر:
قال تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ} أي القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا.
{فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} أي ليلة الشرف والتعظيم.
{وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} هذه الصيغة يستفاد منها التفخيم أي ما أعلمك بليلة القدر وشرفها.
{لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} أي العمل الصالح فيها من صلاة وتلاوة ودعاء خير من عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر، والمراد بالخير هو ثواب العمل فيها وما ينزل الله فيها من الخير والبركة.
{تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا} ذكر الله ما يحدث في هذه الليلة أن الملائكة تنزل شيئا فشيئا لأنهم سكان السموات والسموات سبع، ونزول الملائكة في الأرض عنوان الرحمة والخير والبركة ولهذا إذا امتنعت الملائكة من دخول مكان قد يخلو من البركة والخير كالمكان الذي فيه صور.
{بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ} أي بكل أمر يأمرهم الله به وهو ما قضاه الله في هذا السنة.
{سَلَامٌ هِيَ} وصفها الله بالسلام لكثرة من يسلم فيها من الآثام وعقوباته - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».
{حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} أي هي سالمة من الشر كله من غروب الشمس إلى طلوع الفجر.

هذا ونسأل الله أن يجعلنا ممن يوفقون لقيامها ويعيننا على ذلك، ونسأله أن يجعل قيامنا بين يديه خير قيام، ونسأله إخلاصا لوجهه وخشوعا بين يديه فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم «إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليله خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم» [رواه ابن ماجه]. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

السبت، 4 سبتمبر، 2010

"فضائل ليلة القدر"

  1. أنها ليلة أنزل الله فيها القرآن ، قال تعالى { إنا أنزلناه في ليلة القدر }
  2. أنها ليلة مباركة ، قال تعالى { إنا أنزلناه في ليلة مباركة }
  3. يكتب الله تعالى فيها الآجال والأرزاق خلال العام ، قال تعالى { فيها يفرق كل أمر حكيم }
  4. فضل العبادة فيها عن غيرها من الليالي ، قال تعالى { ليلة القدر خير من ألف شهر}
  5. تنزل الملائكة فيها إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة والمغفرة ، قال تعالى { تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر }
  6. ليلة خالية من الشر والأذى وتكثر فيها الطاعة وأعمال الخير والبر ، وتكثر فيها السلامة من العذاب ولا يخلص الشيطان فيها إلى ما كان يخلص في غيرها فهي سلام كلها ، قال تعالى { سلام هي حتى مطلع الفجر }
  7. فيها غفران للذنوب لمن قامها واحتسب في ذلك الأجر عند الله عز وجل ، قال صلى الله عليه وسلم : {من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه}

الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

"علامات ليلة القدر"

الأولى : أن تكون لا حارة ولا باردة.
الثانية : أن تكون وضيئة مُضيئة.
الثالثة : كثرة الملائكة في ليلة القدر.
الرابعة : أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع.


وإليكم – رعاكم الله – الأدلة :
قال عليه الصلاة والسلام : ليلة القدر ليلة طلقة لا حارة ولا باردة ، تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة . رواه ابن خزيمة وصححه الألباني .

وقال عليه الصلاة والسلام : إني كنت أُريت ليلة القدر ثم نسيتها ، وهي في العشر الأواخر ، وهي طلقة بلجة لا حارة ولا باردة ، كأن فيها قمرا يفضح كواكبها ، لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها . رواه ابن حبان .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الملائكة تلك الليلة أكثر في الأرض من عدد الحصى . رواه ابن خزيمة وحسن إسناده الألباني .

وقال صلى الله عليه وسلم : وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها . رواه مسلم .

يعني تطلع في اليوم الذي يليها وتلك العلامة بشارة لمن قام تلك الليلة لأنها تكون بعد انقضاء ليلة القدر لا قبلها..

الخميس، 2 سبتمبر، 2010

"ولله عتقاء من النار...وذلك كل ليلة"

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتْ الشَّيَاطِينُ ، وَمَرَدَةُ الْجِنِّ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ ، فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ ، وَيُنَادِي مُنَادٍ : يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنْ النَّارِ ، وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ "

ومن أسباب العتق من النار:
 
1- الإخلاص:
قال صلى الله عليه وسلم : "لن يوافي عبد يوم القيامة يقول : لا إله إلا الله يبتغي بها وجه الله إلا حرَّم الله عليه النار"_رواه البخاري .
وقيل لذي النون : متى يعلم العبد أنَّه من المخلصين ؟ قال : إذا بذل المجهود في الطاعة، وأحب سقوط المنزلة عند النَّاس .

2- إصلاح الصلاة بإدراك تكبيرة الإحرام:
قال صلى الله عليه وسلم :"من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان : براءة من النار و براءة من النفاق"
 
3- المحافظة على صلاتي الفجر والعصر:
قال صلى الله عليه وسلم :" لن يلج النار أحد صلَّى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها - يعني الفجر والعصر-"_ رواه مسلم. وهذا بأن تصليهما في أول الوقت ، وتحافظ على أداء السنة قبلهما .
وقال صلى الله عليه وسلم : "ركعتا الفجر خير من الدنيا و ما فيها "_ رواه مسلم.
وقال صلى الله عليه وسلم : "رحم الله امرءًا صلَّى قبل العصر أربعا"_رواه أبو داود والترمذي.

4-  المحافظة على أربع ركعات قبل الظهر وبعده:
قال صلى الله عليه وسلم : "من يحافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرَّمه الله على النار"_رواه أبو داود والنسائي والترمذي.

5- البكاء من خشية الله تعالى:
فإنَّ من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظلَّ إلا ظله : رجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه _رواه مسلم .

6- مشي الخطوات في سبيل الله:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"من اغبرت قدماه في سبيل الله فهما حرام على النار"_ رواه الترمذي 

7- سماحة الأخلاق:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏"ألا أخبركم بمن تحرم عليه النار تحرم على كل قريب هين لين سهل"_رواه الترمذي.

8- الإلحاح وكثرة الدعاء بذلك:
قال صلى الله عليه وسلم :" ما سأل رجل مسلم الله الجنة ثلاثا إلا قالت الجنة : اللهم أدخله الجنة ، و لا استجار رجل مسلم الله من النار ثلاثا إلا قالت النار : اللهم أجره منِّي"_ رواه الإمام أحمد.

9- إصلاح الصيام:
قال صلى الله عليه وسلم : "الصوم جنة يستجن بها العبد من النار"_ رواه الطبرانى.

10- إطعام الطعام للمساكين:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اعبدوا الرحمن ، وأطعموا الطعام ، وأفشوا السلام ، تدخلوا الجنة بسلام"_ رواه الترمذي.  

الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

"خصائص العشر الأواخر من رمضان"

للعشر الأخيرة من رمضان خصائص ليست لغيرها من الأيام ..فمن خصائصها :
 
- أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العمل فيها أكثر من غيرها.. ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيرها_ رواه مسلم.
- وفي الصحيح عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله.
- وفي المسند عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم فإذا كان العشر شمر وشد المئزر .
- فهذه العشر كان يجتهد فيها صلى الله عليه وسلم أكثر مما يجتهد في غيرها من الليالي والأيام من انواع العبادة : من صلاة وقرآن وذكر وصدقة وغيرها .
 
- وكان النبي صلى الله عليه وسلم يشد مئزره أي : يعتزل نساءه ويفرغ للصلاة والذكر و كان يحيي ليله بالقيام والقراءة والذكر بقلبه ولسانه وجوارحه لشرف هذه الليالي والتي فيها ليلة القدر التي من قامها إيمانا واحتسابا غفر الله ما تقدم من ذنبه .
- وظاهر هذا الحديث أنه صلى الله عليه وسلم يحيي الليل كله في عبادة ربه من الذكر والقراءة والصلاة والاستعداد لذلك والسحور وغيرها.
 
- وبهذا يحصل الجمع بينه وبين ما في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : ما أعلمه صلى الله عليه وسلم قام ليله حتى الصباح . لأن إحياء الليل الثابت في العشر يكون بالقيام وغيره من أنواع العبادة والذي نفته إحياء الليل بالقيام فقط.
 
- ومما يدل على فضيلة العشر من الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوقظ أهله فيها للصلاة والذكر حرصا على اغتنام هذه الليالي المباركة بما هي جديرة به من العبادة فإنها فرصة العمر وغنيمة لمن وفقه الله عز وجل فلا ينبغي للمسلم العاقل أن يفوّت هذه الفرصة الثمينة على نفسه وأهله فما هي إلا ليال معدودة ربما يُدرك الإنسان فيها نفحة من نفحات المولى فتكون سعادة في الدنيا والآخرة.

الاثنين، 30 أغسطس، 2010

"مضى ثلثى رمضان"

ومضى الثلث الثانى من رمضان وراح مننا عشرين يوم من الشهر الكريم..نعمل وقفة تانية مع نفسنا ونجدد نيتنا ونشد عزمنا ونسأل نفسنا الأسئلة المعتادة :

إحنا لسة محافظين على قراءة القرآن الكريم واللا انشغلنا عنه؟؟؟؟ وأخبار صلاة التراويح إيه؟؟؟؟ طيب وصلة الرحم؟؟؟؟ ولسة فرحانين برمضان واللا الفرح بيه قل؟؟؟؟ عملنا ايه فى العشرين يوم دول؟؟؟؟ راضيين عن اللى عملناه واللا لا؟؟؟؟؟

آخر فرصة لينا كلنا.."العشر الأواخر من رمضان"..نبدأ فيهم رمضان وكإنه النهاردة أول يوم...لسة الغُرفة مفتوحة ولسة فاضل عشر أيام ولسة إحنا موجودين فيها ولسة بندور على أكبر كنز فيها وهو ليلة القدر ودى خير من ألف شهر ولازم نجتهد على قد ما نقدر فى الأيام دى علشان ربنا يبلغنا ليلة القدر..

أذكركم وأذكر نفسى بقول الحسن البصرى رحمه الله:
"رمضان سوق قام ثم إنفض..ربح فيه من ربح..وخسر فيه من خسر"

هنبدأ آخر عشر أيام فى رمضان وهى أيام العتق من النار..ندعى فيهم ربنا إنه يعتقنا من رمضان ويتقبل منا صيام وقيام رمضان...

الخميس، 26 أغسطس، 2010

"لماذا نبدأ إفطارنا بالتمر؟؟"

التمر فاكهة مباركة أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نبدأ بها فطورنا في رمضان. فعن سلمان بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر ، فإنه بركة ، فإن لم يجد تمرا فالماء ، فإنه طهور" رواه أبو داود والترمذي.
وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل أن يصلي على رطبات ، فإن لم تكن رطبات فتميرات ، فإن لم تكن تميرات حسا حسوات من الماء..رواه أبو داود والترمذي .
ولا شك أن وراء هذه السنة النبوية المطهرة إرشاد طبي وفوائد صحية ، وحكما نظيمة . فقد اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الأطعمة دون سواها لفوائدها الصحية الجمة ، وليس فقط لتوافرها في بيئته الصحراوية .
فعندما يبدأ الصائم في تناول إفطاره تتنبه الأجهزة ، ويبدأ الجهاز الهضمي في عمله ، وخصوصا المعدة التي تريد التلطف بها ، ومحاولة إيقاظها باللين . والصائم في تلك الحال بحاجة إلى مصدر سكري سريع ، يدفع عنه الجوع ، مثلما يكون في حاجة إلى الماء .
وأسرع المواد الغذائية التي يمكن امتصاصها ووصولها إلى الدم هي المواد السكرية ، وخاصة تلك التي تحتوي على السكريات الأحادية أو الثنائية ( الجلوكوز أو السكروز ) لأن الجسم يستطيع امتصاصها بسهولة وسرعة خلال دقائق معدودة . ولا سيما إذا كانت المعدة والأمعاء خالية كما هي عليه الحال في الصائم .

ولو بحثت عن أفضل ما يحقق هذين الهدفين معا ( القضاء على الجوع والعطش ) فلن تجد أفضل من السنة المطهره ، حينما تحث الصائمين على أن يفتتحوا إفطارهم بمادة سكرية حلوى غنية بالماء مثل الرطب ، أو منقوع التمر في الماء .

وقد أظهرت التحاليل الكيميائية والبيولوجية أن الجزء المأكول من التمر يساوي 85 - 87 % من وزنه . وأنه يحتوي على 20 - 24 % ماء ، 70 - 75 % سكريات ، 2 - 3 % بروتين ، 8,5 % ألياف ، وأثر زهيد جدا من المواد الدهنية .

كما أثبتت التحاليل أيضا أن الرطب يحتوي على 65 - 70 % ماء ، وذلك من وزنه الصافي ،
24 - 58 % مواد سكرية ، 2,1 - 2 % بروتين ، 5,2 % ألياف ، وأثر زهيد من المواد الدهنية .

وكان من أهم نتائج التجارب الكيميائية والفسيولوجية - كما يذكر الدكتور أحمد عبد الرؤوف هشام ، والدكتور علي أحمد الشحات - النتائج التالية :
1- إن تناول الرطب أو التمر عند بدء الإفطار يزود الجسم بنسبة كبيرة من المواد السكرية فتزول أعراض نقص السكر ويتنشط الجسم.
2- إن خلو المعدة والأمعاء من الطعام يجعلهما قادرين على امتصاص هذه المواد السكرية البسيطة بسرعة كبيرة .
3-إن احتواء التمر والرطب على المواد السكرية في صورة كيميائية بسيطة يجعل عملية هضمها سهلا جدا ، فإن ثلثي المادة السكرية الموجودة في التمر تكون على صورة كيميائية بسيطة ، وهكذا يرتفع مستوى سكر الدم في وقت وجيز .
 4-إن وجود التمر منقوعا بالماء ، واحتواء الرطب على نسبه مرتفعه من الماء (65-70% ) يزود الجسم بنسبه لا بأس بها من الماء ، فلا يحتاج لشرب كميه كبيرة من الماء عند الإفطار. 

الأربعاء، 25 أغسطس، 2010

"وأن تصوموا خير لكم"-2


الاثنين، 23 أغسطس، 2010

"وأن تصوموا خير لكم"-1


الأحد، 22 أغسطس، 2010

"ساعات غالية...فى رمضان"

* الساعة الأولى : أول ساعة من النهار - بعد صلاة الفجر :

- قال الإمام النووي رحمه الله في كتاب الأذكار :" إعلم أن أشرف أوقات الذكر في النهار الذكر بعد صلاة الصبح ".
- وأخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ". رواه الترمذي وقال حديث حسن .
- وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس حسناء .
- ونص الفقهاء على إستحباب إستغلال هذه الساعة بذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم : " اللهم بارك لأمتي في بكورها ".
لذا يكره النوم بعد صلاة الصبح لأنها ساعة تقسم فيها الأرزاق فلا ينبغي النوم فيها بل إحياؤها بالذكر والدعاء وخاصة أننا في شهر رمضان الذي فيه يتضاعف الأجر والثواب .

* الساعة الثانية : آخر ساعة من النهار - قبل الغروب :

- هذه الساعة الثمينة تفوت على المؤمن الصائم غالباً بالإنشغال بإعداد الإفطار والتهيء له وهذا لاينبغي لمن حرص على تحصيل الأجر فهي لحظات ثمينة ودقائق غالية .. هي من أفضل الأوقات للدعاء وسؤال الله تعالى فهي من أوقات الاستجابة .
- كما جاء في الحديث قال صلى الله عليه وسلم : "ثلاث مستجابات : دعوة الصائم ،ودعوة المظلوم ، ودعوة المسافر "رواه الترمذي.
- وكان السلف الصالح لأخر النهار أشد تعظيماً من أوله لأنه خاتمة اليوم والموفق من وفقه الله لاستغلال هذه الساعة في دعاء الله .

* الساعة الثالثة : وقت السحر :

- السحر هو الوقت الذي يكون قبيل الفجر قال تعالى : " والمستغفرين بالأسحار ".
- فاحرص أخي الصائم على هذا الوقت الثمين بكثرة الدعاء والاستغفار حتى يؤذن الفجر ، وخاصة أننا في شهر رمضان فلنستغل هذه الدقائق الروحانية فيما يقوي صلتنا بالله تعالى.
- قال تعالى حاثاً على إغتنام هذه الساعات الثمينة بالتسبيح والتهليل :
  "وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى ".
- وقال تعالى : " وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن الليل فسبحه وأدبار السجود ".
- قال الحسن البصري رحمه الله : " الدنيا ثلاثة أيام أما أمس فقد ذهب بما فيه ، وأما غداً فلعلك لا تدركه ، وأما اليوم فلك فاعمل فيه ".

السبت، 21 أغسطس، 2010

"مضى ثلث رمضان"

مضى الثلث الأول من رمضان...يعنى راح مننا عشر أيام فى هذا الشهر الكريم..نعمل وقفة مع نفسنا شوية ونجدد نيتنا ونشد العزم ونرجع حماسنا اللى أكيد قل بمرور العشر أيام دول..
يعنى إيه نعمل وقفة مع نفسنا؟؟؟؟؟

يعنى تسأل نفسك:
بتقرأ القرآن كل يوم واللا إبتديت تنشغل عنه؟؟؟ بتصلى التراويح كل يوم واللا ابتديت تكسل؟؟؟ وإيه أخبار صلة الأرحام؟؟؟؟ طيب إنت لسة فرحان بقدوم رمضان واللا الفرح دة إبتدى يقل مع مرور الأيام؟؟؟؟ حققت كل اللى إنت عايزه؟؟؟ راضى عن اللى عملته فى العشر أيام دول؟؟؟؟؟؟

أسئلة كتير قوى ممكن تسألها لنفسك وتقف مع نفسك شوية....فلو كنت غير راضى عن اللى عملته فلسة الشهر طويل ولسة الفرص متاحة .. جدد نيتك ورجع حماسك وإبدأ رمضان وكأنه النهاردة أول يوم...إعتبر رمضان دة غُرفة كبيرة مليئة بالكنوز وشوف عايز تاخد قد إيه من الغُرفة دى ولسة قدامك عشرين يوم..  

أذكركم وأذكر نفسى بقول الحسن البصرى رحمه الله:
"رمضان سوق قام ثم إنفض..ربح فيه من ربح..وخسر فيه من خسر"

خلصت أول عشر أيام من رمضان وهى أيام الرحمة.. وبدأنا تانى عشر أيام من رمضان وهى أيام المغفرة..ندعى فيهم ربنا بإنه يغفر لنا ويقوينا ويعيننا على صيام وقيام رمضان...

الجمعة، 20 أغسطس، 2010

"الصفقة العاشرة...الصلاة فى وقتها"

عدم تأخير الصلاة والأفضل أدائها في المسجد..
قال الله تعالى: "حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين"
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"خمس صلوات افترضهن الله عزّ وجل، من أحسن وضوءهن وصلاّهن لوقتهن وأتمّ ركوعهن وسجودهن كان له على الله عهد أن يغفر له"

أرباح:
1- في الدنيا: تنظيم الساعة البيولوجية، والتفاعلات الهرمونية في الجسم وإعطاء الجسم النشاط والحيوية، تفرح النفس، تبيض الوجه، تجلب البركة، تبعد الشيطان، تقرب من الله، غذاء روحي للإنسان.
2- في الآخرة: نور يوم القيامة، تكفر الذنوب، قبول الأعمال.
 
النصيحة: عود نفسك عندما يحين وقت الصلاة اترك اي عمل تقوم فيه مهما كان.

الخميس، 19 أغسطس، 2010

"الصفقة التاسعة...الدعوة إلى الله"

الدعوة الى الله واجب على كل مسلم منفردا كما هى واجب على الدولة المسلمة..وعلى كل منا ان يؤدى هذا الواجب.

معنى الدعوة الى الله:
الدعوة الى الله ليست حكرا على العلماء ورجال الدين..فليس ذلك فى الاسلام..ولكن كل مسلم عليه ان يدعو الى كل خير يعرفه..فالدعوة إلى الصلاة بالمسجد لا تحتاج إلى عالم والدعوة إلى الإنفاق على الفقراء وإخراج الزكاة لا تحتاج إلى عالم.
تعالوا بنا نغير إسمها إلى "دعوة الخير"..فالدعوة الى الله هى دعوة إلى كل خير.
 
فضل هداية الناس:
تصور إنك بدعوتك لأحد جيرانك أو أصحابك فأصبح بهذه الدعوة ملتزما مصليا طائعا لله..فأجرك أعظم من أن تتخيله..قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لإن يهدى الله بك رجلا واحدا خير لك من الدنيا وما فيها"

أرباح:
1- كل من يسمع لك فى عمل طاعة تأخذ مثل أجره.
2- لو كنت سببا فى هداية فرد واحد فقط..قد تدخل الجنة بذلك فقط.
3- لو أدى كل واحد منا هذه الفريضة لإنصلح حال المجتمع وكنا خير أمة.

الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

"الصفقة الثامنة...الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر"

جعل الله المهمة الاساسية للانبياء هى تبليغ رسالته الى الناس.
ثم جعل الله هذه المهمة بعد ذلك لأمة الاسلام...ومنح الله لفظ "خير امة" لنا بسبب الامر بالمعروف والنهى عن المنكر.
قال الله تعالى: "كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر" (آ
ل عمران‏:‏ 110‏)‏‏

من اقوال النبى صلى الله عليه وسلم :
"من راى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه...وذلك أضعف الايمان"
"لتامرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر او ليوشكن الله ان يعمكم بعذاب من عنده"

فوائد الأمر بالمعروف:
1- إصلاح الأمة..فأمة لا تنصح نفسها تهلك.
2- إصلاح النفس..فمن لا ينصح الناس يموت قلبه.

أدب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر:
1- أن تكون عالما بما تامر وبما تنهى.
2- أن تتخير اطيب الكلمات وان تنصح سرا.
 
أرباح:
1- تكن من خير أمة.
2- تكن فى مأمن من غضب الله.
3- تأخذ أجر من يستجيب للنصح ويتمثل لأمر الله.

الثلاثاء، 17 أغسطس، 2010

"الصفقة السابعة...الإنفاق والكرم"

رمضان هو شهر الجود والكرم والاحسان الى الفقير ويصف ابن عباس النبى صلى الله عليه وسلم قائلا:
"كان النبى صلى الله عليه وسلم جوادا.وكان اجود الناس فى رمضان حين ياتيه جبريل يدارسه القران..فكان الرسول فى رمضان أجود من الريح المرسلة"

فضل الانفاق فى سبيل الله:
قال تعالى "مثل الذين ينفقون اموالهم فى سبيل الله كمثل حبة انبتت سبع سنابل فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء"

ارباح:
- حسنات لا مثيل لها 700 ضعف او اكثر.
- اتقاء شح النفس:" ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ".
- راحة نفسية وطمانينة قلبية لا مثيل لها.

الاثنين، 16 أغسطس، 2010

"الصفقة السادسة...أمكث بالمسجد حتى الشروق"

وإلى عشاق المساجد وعشاق الأجر والثواب وإلى من يتمنى الحج والعمرة مرات ومرات ولا يستطيع أن يذهب ببدنه لقلة المال أو لضعف الصحة..إليكم هذه الفرصة..
قال صلى الله عليه وسلم: "من صلى الصبح فى جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كتبت له أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة "

تصور!!
ساعة بالمسجد تعدل أجر حجة وعمرة..هذا فى غير رمضان فما بالك بمضاعفة الأجر فى رمضان.

معينات :
- إجتهد بالنوم مبكرا بعد التراويح.
- إجعل لك صحبة تعينك على هذا الأمر..ولكن إياك وأن تتحول الصحبة للغو والكلام..فالأجر مرهون بـ :قعد يذكر الله.

أرباح:
إن جلست حتى الشروق ثم صليت ركعتين أخذت أجر 30 حجة وأجر 30 عمرة وإذا إعتبرنا أن تلك فريضة..فنسأل الله أن يجعل أجر ذلك 2100 حجة و2100 عمرة..والله يضاعف لمن يشاء..

الأحد، 15 أغسطس، 2010

" الصفقة الخامسة...صلة الأرحام"

فى الأثر: الرحم معلقة بعرش الرحمن تصرخ وتدعو:اللهم صل من وصلنى وأقطع من قطعنى.

من ملامح المجتمع المسلم:
المجتمع الذى أنشأه الإسلام يقوم على الإخاء والتكامل والحب بين أفراده خاصة الأسرة الواحدة.

تحذير:
حذر النبى صلى الله عليه وسلم من قطع الأرحام قائلا: "لا يدخل الجنة قاطع" أى قاطع رحمه.
خطة:
وعليك أن تبدأ رمضان بحصر كل أقاربك وتصنيفهم وعمل جدول بمن ستزوره فى بيته ومن ستتصل به تليفونيا ومن ستدعوه على الإفطار فى بيتك.
من هو الواصل؟؟
واصل الرحم الحقيقى ليس من يصل من يصله من أقاربه بل هو الذى يصل من يقطعه.. قال صلى الله عليه وسلم : "ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل من إذا قطعته رحمه وصلها".

أرباح:
تفوز بدعاء الرحم : اللهم صل من وصلنى فتفوز بصلة الله التى هى الرحمة والمغفرة.

السبت، 14 أغسطس، 2010

" الصفقة الرابعة...ذكر الله"

ذكر الله هو راحة القلب وطمأنينة العقل وبلسم الحياة..وهو الوصية لكل مسلم كما جاء فى الحديث: "لا يزال لسانك رطبا بذكر الله"

هل انت حى؟؟؟
والذاكر لربه حى من الأحياء أما من لا يذكر ربه فهو ميت من الأحياء.. وكما قال صلى الله عليه وسلم: "مثل الذى يذكر ربه والذى لا يذكر ربه مثل الحى والميت" ويوضح ابن القيم ذلك قائلا: "ذكر الله للمؤمن كالماء للسمك..فكيف حال السمك إذا خرج من الماء"
على كل الأحوال:
ويجب على المؤمن أن يشغل نفسه بالذكر على كل الأحوال سواء كان قاعدا أم نائما..فهو عبادة رائعة تؤدى على كل الأحوال.
أرباح:
- من قال سبحان الله وبحمده 100 مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر.
- من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له نخله فى الجنة.
- من صلى على النبى 10 مرات حين يصبح و10 مرات حين يمسى أدركته شفاعته يوم القيامة. 

الجمعة، 13 أغسطس، 2010

"الصفقة الثالثة...كم صائم أفطرت؟وكم يوم صمت؟"

الكثير من المؤمنين الصادقين يبحثون عن أعمال تجلب أمور عظيمة..ومن عظائم العبادات فى رمضان إفطار الصائمين سواء كانوا أغنياء أو فقراء..مع كون إفطار مسلم فقير له أجران..أجر الإفطار وأجر الإنفاق.

البُشرى: 
قال صلى الله عليه وسلم عن شهر رمضان:
"وهو شهر المواساه وهو شهر يزداد فيه رزق المؤمن من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شئ"
قالوا يارسول الله ليس كلنا من يجد ما يفطر الصائم
قال:"يعطى الله هذا الثواب لمن فطر صائما على مزقة لبن أو تمرة أو شربة ماء...ومن أشبع فيه صائما سقاه الله من حوضى شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة"

أرباح:
غفران الذنوب..عتق رقبتك من النار..تأخد مثل أجره وتصور أنك كل يوم تفطر 5 صائمين فكأنك صمت 150 يوم وليس 30 يوم ..والله يضاعف لمن يشاء...

"الصفقة الثانية...صلاة التراويح والتهجد"

للقيام والتهجد أجر كبير جدا عند الله سبحانه وتعالى للدرجة التى أخفى الله عنا أجرها قائلا:
"فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون" (السجدة/17)

أنضر الناس وجوها :
وسئل الحسن البصرى: ما بال المتهجدين بالليل أنضر الناس وجوها فقال:
"لأنهم خلوا بالله فى ظلمة الليل فأكسبهم نورا من نوره"
من هديه فى صلاة القيام:
-الصلاه ثمانى ركعات ثم الوتر.
-الخشوع فى الركوع والسجود وفى تلاوة القرآن.
-الصلاة قبل الفجر عند السحور وفى الثلث الأخير حيث ينزل الله سبحانه وتعالى.
خماسية الجوائز: 
من قام الليل فاز بالحديث التالى:
"عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم وهو قربة إلى ربكم ومكفرة للسيئات ومنهاة عن الإثم ومطردة للداء عن الجسد"

أرباح:
"من قام رمضان إيمانا وإحتسابا غُفر له ما تقدم من ذنبه"

الخميس، 12 أغسطس، 2010

"الصفقة الأولى...تلاوة القرآن"

ما أعظم تلاوة القرآن والعمل به..وما أعظم أجر تلاوة القرآن وحفظه..وما أعظم ذلك فى رمضان..شهر نزول القرآن..
فإن كان أجر تلاوة القرآن فى غير رمضان الحرف بحسنة والحسنة بعشرة أمثالها طبقا لحديث النبى صلى الله عليه وسلم:"من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف"
فما بالك لأجر تلاوته فى رمضان التى قد تتعدى 700 ضعف والله يضاعف لمن يشاء.
  
به تستحق الشفاعة:
لقوله صلى الله عليه وسلم: "الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة"

كيف تتلوه فى رمضان؟؟
هناك حالتان وكلاهما مطلوب:
-أن تقرأه متسرعا مبتغيا الأجر والثواب.
-أن تقرأه متدبرا خاشعا..تبتغى حضور القلب.

أرباح:
هذه الصفقة ربحها كبير جدا..ولك أن تتخيل أن أجر تلاوة القرآن فى رمضان مرة واحدة تعادل حوالى 150 مليون حسنة والله يضاعف لمن يشاء..فكم ختمة ستتمها؟؟؟؟

"التجارة الرابحة...فى رمضان"

إلى المتسابقين من أصحاب الهمم والعزائم..
إلى تجار الحسنات الذين لا يشبعون من حصد الحسنات وإغتنام الصفقات..
إلى أولى العزم من المؤمنين الذين لا يرضون بغير الفردوس سكنا وبغير النبى وصحابه رفقته..
وإلى من ضاع منه جزء كبير من عمره بغير فائدة وضاع منه رمضانات كثيرة وهو الآن يبحث عن طوق نجاه..
هذا هو السوق الكبير..فهل من تاجر يحصد الصفقات عظيمة القيمة بقليل الثمن؟؟؟؟
يقول الحسن البصرى رحمه الله: "رمضان سوق قام ثم انفض ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر"
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"خاب وخسر خاب وخسر خاب وخسر"
قالوا من يارسول الله؟ قال : "من أدرك رمضان ولم يُغفر له"
فهيا بنا نقوم بعمل صفقات رابحة للتجارة مع الله........

الأربعاء، 11 أغسطس، 2010

"حكم الصيام وفوائده"

من أسماء الله تعالى: «الحكيم» والحكيم مَن اتَّصف بالحكمة.
والحكمة: إتقان الأمور ووضعها في مواضعها، ومقتضى هذا الاسم من أسمائه تعالى أن كل ما خلقه الله تعالى أو شرعه فهو لحكمة بالغة علمها من علمها وجهلها من جهلها.

وللصيام الذي شرعه الله وفرضه على عباده حِكَمٌ عظيمة وفوائد جمَّة:

* فمن حكم الصيام : أنه عبادة يَتَقَرَّب بها العبد إلى ربه بترك محبوباته المجبول على محبَّتها من طعام وشراب ونكاح، لينال بذلك رضا ربه والفوز بدار كرامته، فيتبين بذلك إيثاره لمحبوبات ربه على محبوبات نفسه وللدار الآخرة على الدنيا. 

  *ومن حكم الصيام : أنه سبب للتقوى إذا قام الصائم بواجب صيامه، قال الله تعالى: {يأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }.

فالصائم مأمور بتقوى الله ـ عز وجل ـ وهي امتثال أمره، واجتناب نهيه، وذلك هو المقصود الأعظم بالصيام، وليس المقصود تعذيب الصائم بترك الأكل والشرب والنكاح؛ قال النبي صلى الله عليه وسلّم: «مَن لم يَدَعْ قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يَدَعَ طعامه وشرابه». رواه البخاري.


قول الزور: كل مُحَرَّم من الكذب والغيبة والشتم، وغيرها من الأعمال المحرَّمة.

والعمل بالزور: العمل بكل فعل مُحَرَّم من العدوان على الناس، بخيانة، وغش، وضرب الأبدان، وأخذ الأموال، ونحوها، ويدخل فيه الاستماع إلى ما يحرم الاستماع إليه من الأغاني المحرَّمة.

والمعازف: وهي آلات اللهو.

والجهل: هو السفه، وهو مجانبة الرشد في القول والعمل، فإذا تمشَّى الصائم بمقتضى هذه الآية والحديث كان الصيام تربية نفسه، وتهذيب أخلاقه، واستقامة سلوكه، ولم يخرج شهر رمضان إلا وقد تأثَّر تأثُّراً بالغاً يظهر في نفسه وأخلاقه وسلوكه.

*ومن حكم الصيام : أن الغني يعرف قدر نعمة الله عليه بالغِنى حيث إن الله ـ تعالى ـ قد يسَّر له الحصول على ما يشتهي، من طعام، وشراب، ونكاح مما أباح الله شرعاً، ويسَّره له قدراً، فيشكر ربه على هذه النعمة، ويذكر أخاه الفقير الذي لا يتيسر له الحصول على ذلك، فيجود عليه بالصدقة والإحسان. 

  * ومن حكم الصيام : التمرُّن على ضبط النفس والسيطرة عليها حتى يتمكَّن من قيادتها لما فيه خيرها وسعادتها في الدنيا والآخرة، ويبتعد عن أن يكون إنساناً بهيميًّا لا يتمكن من منع نفسه عن لذَّتها وشهواتها، لما فيه مصلحتها. 

  *ومن حكم الصيام : ما يحصل من الفوائد الصحيَّة الناتجة عن تقليل الطعام وإراحة الجهاز الهضمي فترة معيَّنة وترسُّب بعض الرطوبات الضارة بالجسم وغير ذلك.

"من موقع صيد الفوائد" 

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

"جدول صائم"

زى ما بنعمل جدول للمذاكرة وجدول للعمل وجداول أخرى..ممكن نعمل جدول نمشى عليه فى رمضان بشرط إننا نكون هنقدر ننفذه مش نكتب حاجات من الصعب إننا ننفذها لآخر الشهر فأكيد حماسنا هيقل وممكن منكملش.. 
طيب الجدول دة هيكون ماشى إزاى؟؟؟
هنكتب الحاجات الأساسية المفروض نعملها فى رمضان زى مثلا صلاة التراويح و ختم القرآن الكريم وغيرهم بس هنحاول إننا نعمل حاجة جديدة فى رمضان دة عن رمضان اللى فات..يعنى مثلا اللى ختم القران مرة واحدة فى رمضان اللى فات يختمه السنة دى مرتين..واللى ختمه مرتين يختمه تلاتة..واللى ماختموش خالص يختمه..

أنا هقول حاجات من السهل جدا إننا نعملها ونمشى عليها لآخر الشهر ممكن أى حد ينفذها ويزود من عنده..

1- ختم القرآن الكريم 3 مرات:
اللى يقرأ كدة 3 مرات دى يحس إنها صعب قوى إننا هنقدر عليها مع إنها والله بسيطة جدا
يعنى مثلا..قراءة جزء من القرآن بتدبر بتاخد نص ساعة يعنى احنا محتاجين ساعة ونص بس من ال24 ساعة..طيب الساعة ونص دول هنقسمهم إزاى؟؟
أول ما نقوم من النوم وقبل ما نشوف شغلنا نقرأ جزء وبعد الفجر مثلا أو قبل السحور كمان جزء..كدة يتبقى جزء واحد فى اليوم كله سهل جدا إننا نقراه فى أى وقت ..أو ممكن مثلا نقراه وإحنا بنصلى التراويح...طيب النتيجة إيه؟؟؟؟
حسنات ختمة القرآن الكريم فى الأيام العادية = 3.3 مليون حسنة .."أى تمحو 3.3 مليون سيئة" ومضاعفة الحسنات فى رمضان جعلت ثواب العمرة فى رمضان = ثواب الحج مع رسول الله..طيب وختمة القرآن الكريم فى رمضان ناخد كام حسنة؟؟؟؟؟ طيب ولو ختمتين؟؟؟؟ ولو تلاتة؟؟؟؟؟ شوف بقى كام مليون حسنة....

2- صلاة التراويح: 
بيتهيألى دى مافيهاش كلام..كلنا بنصلى التراويح إما فى المسجد أو فى البيت..بس المهم إننا نصليها لحد آخر الشهر..النتيجة إيه؟؟؟
"يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:من قام رمضان إيمانا واحتسابا غُفر له ما تفدم من ذنبه"  
 إيمانا بمعنى الإعتقاد بأن قيام رمضان سنة مؤكدة..واحتسابا بمعنى طلب الأجر ورجاء الثواب من الله تعالى.

3- صلوات السُنن الرواتب:
اللى هما قبل الفجر ركعتين، وقبل الظهر أربع ركعات، وبعد الظهر ركعتين، وبعد المغرب ركعتين، وبعد العشاء ركعتين..النتيجة إيه؟؟؟
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة"

4- الدعاء:
لو دعيت فى رمضان كل يوم وليلة هيكون ليك 60 دعوة مستجابة بمعنى أصح هتتحل 60 مشكلة فى حياتك أو يتحققلك 60 حلم من أحلامك..طيب إزاى؟؟؟؟
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ولكل مسلم فى كل يوم وليلة دعوة مستجابة" وطبعا من أجمل الدعوات اللى المفروض ندعى بيها إن ربنا يعتقنا من النار 
"إن لله تبارك وتعالى عتقاء فى كل يوم وليلة"....أكثر من الدعاء

5- الصلاة فى جماعة:
سهل جدا إنك تصلى جماعة ..مش شرط فى المسجد..ممكن مع أخوك أو أختك أو أى حد من أسرتك وخاصة صلاة الصبح وصلاة العشاء.
عن عثمان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما قام الليل كله".
حديث آخر:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله تعالى". 

6- الصدقة:
أكتفى بقول الله تعالى:"مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ،الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ" البقرة / 261 ، 262 . 

7- صلة الرحم:
هل قمت بما يجب لهم عليك من صلة؟؟؟هل شرحت صدرك عند لقائهم؟؟؟هل قمت بما يجب لهم من محبة وتكريم واحترام؟؟؟هل أطلقت الوجوه لهم؟؟
فرصتك فى رمضان إنك تقدر تصلح كل علاقاتك مع قرايبك..
 حديث:"من أراد أن يُنسأ له فى أثره فليصل رحمه"..بمعنى من أحب أن يبسط له في رزقه فيكثر ويوسع عليه ويبارك له فيه ، أو أحب أن يؤخر له في عمره فيطول : فليصل رحمه..

أظن إنه الحاجات دى تتعمل بمنتهى السهولة واليسر مفيهاش أى تعب أو إستبعاد إنها متتعملش وياريت اللى فى مقدرته يزود كمان من عنده ...أذكركم وأذكر نفسى بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رمضان:
"من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير , كان كمن أدى فريضة فيما سواه , ومن أدى فيه فريضة , كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه"
رمضان فرصتنا الحقيقية للتغيير ياريت مانضيعهاش..إحنا مش ضامنين حياتنا علشان نستنى رمضان اللى بعده...دايما نخلى شعارنا: "وعجلت إليك ربى لترضى"

الاثنين، 2 أغسطس، 2010

"مشاريع رمضان"

دى أفكار بسيطة جدا ممكن نعملها فى رمضان وثوابها كبير قوى
ممكن نختار المناسب لينا وننفذه بإذن الله

الجمعة، 30 يوليو، 2010

"إستقبال شهر رمضان"

حلقة من الدكتور عمرو خالد عن كيفية استقبال شهر رمضان
من أجمل الحلقات اللى سمعتها واديتنى حماس كبير أوى
هى حلقة قديمة جدا بس أتمنى إنها تعجبكم

الخميس، 29 يوليو، 2010

"كيف نستعد لإستقبال شهر رمضان؟؟"


الأربعاء، 28 يوليو، 2010

"مقدمة"

القسم دة هدون فيه فى شهر رمضان القادم بإذن الله وكل سنة إن أحيانى المولى 
ولذلك هتوقف عن التدوين فى أى قسم آخر من اليوم إستعدادا لشهر رمضان المبارك 
وكل عام وحضراتكم بخير

"مراتب الدين"

عن عمر رضي الله عنه أيضا قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلّم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشّعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منّا أحد حتى جلس إلى النبيّ صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفّيه على فخذيه وقال: يا محمّد أخبرني عن الإسلام. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمدا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحجّ البيت إن استطعت إليه سبيلا" قال: صدقت فعجبنا له يسأله ويصدّقه! قال: فأخبرني عن الإيمان. قال:"أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره" قال: صدقت. قال: فأخبرني عن الإحسان. قال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك" قال: فأخبرني عن الساعة. قال: "ما المسئول عنها بأعلم من السائل"
قال: فأخبرني عن أماراتها. قال :"أن تلد الأمة ربّتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان". ثم انطلق فلبثت مليّا، ثم قال: "يا عمر أتدري من السائل؟" قلت: الله ورسوله أعلم. قال: "فإنّه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" رواه مسلم.
 
مفردات الحديث:
* قوله عليه السلام: أن تؤمن بالقدر خيره وشره معناه: تعتقد أن الله تعالى قدّر الخير والشر قبل خلق الخلق، وأن جميع الكائنات بقضاء الله تعالى وقدره وهو مريد لها.

* هو بفتح الهمزة: أي علاماتها، ويقال: أمار بلا هاء لغتان لكن الرواية بالهاء.

* قوله: أن تلد الأمة ربتها أي سيدتها. ومعناه أن تكثر السراري حتى تلد الأمة السرية بنتا لسيدها وبنت السيد في معنى السيد، وقيل: يكثر بيع السراري حتى تشتري المرأة أمّها وتستعبدها جاهلة بأنها أمها، وقيل غير ذلك. وقد أوضحته في شرح صحيح مسلم بدلائله وجميع طرقه.

* قوله وأن ترى الحفاة العراة العالة:جمع عائل، والعالة الفقراء، قوله صلى الله عليه وسلم: "العالة" أي الفقراء. ومعناه: أنّ أسافل الناس يصيرون أهل ثروة ظاهرة.

* وقول عمر "فلبثت مليّا" هو بتشديد الياء: أي زمانا كثيرا وكان ذلك ثلاثا، هكذا جاء مبينا في رواية أبي داود والترمذيّ وغيرهما.
  
من موقع أهل السنة والجماعة -حديث من الأربعين حديث النووية

الاثنين، 26 يوليو، 2010

"حوادث الطرق أو نزيف الأسفلت"..مش هتفرق كتير!!!!

إحترت فى تسميتى للموضوع دة..أخليه حوادث الطرق؟؟؟واللا نزيف الأسفلت؟؟؟ لقيت إنه الإتنين إخوات..مش هتفرق أكتب أنه واحد فيهم..المهم إننا نلاقى أى حل
للمهازل دى......
كل يوم نلاقى فى نشرات الأخبار وفى الصحف وعلى النت وفى أى حتة كلمتين دايما بنقراهم لا ثالث لهما "مصرع....وإصابة"..وحط بقى أى رقم يعجبك..مصرع 10 وإصابة 30..أو مصرع 12 وإصابة 22...أى حاجة بقى..المهم اننا بنقرا الكلمتين دول.. 
بس الشهادة لله..كل يوم بنقرا أماكن مختلفة..شوية الدائرى على الطريق الصحراوى وتعالى بقى على طريق المحور وطريق السلعوة.. ودة بقى.. طريق معرفش إسمه بصراحة فسميته أنا بمعرفتى.. طريق جميييل جداااا وانت رايح على القاهرة الجديدة كدة فى طريق معين هتلاقى بين كل 100 عمود نور بايظ عمود نور واحد بس هو اللى منور..الواحد كدة بيدخله ويسلم أمره لله يا إما يروح ويرجع يا إما يروح وما يرجعش وياسلام بقى على الصواريخ اللى بتمشى هناك على الأرض دى..الواحد لما بيمشى على سرعة 80 واللا 90 كدة بيحس إنه راكب عجلة جنب الصواريخ دى..نسيبنا من الطريق دة شوية ونروح بقى على الاسماعيلية والمنيا وقنا ودمياط يعنى ممكن نقول إنه الحوداث دى مغطية مصر بلا فخر....
طيب موقع الحادث بالظبط بقى فين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هات بقى كدة كل الجرايد اللى عندك وراجع معايا.......إما أعلى الكوبرى..إما أسفل الكوبرى -وقعت عليه عربية تانية أو مقطورة مفيش مشاكل- إما موجود على الطريق بس عربية كانت ماشية فى الطريق العكسى وطلعت على الرصيف وراحت سلمت على العربية التانية..أو ممكن يكون فى مغناطيس هو اللى شدهم وفقشهم فى بعض.. أو ممكن يكونوا مقطورتين أو مقطورة مع عربية..أو أوتوبيس مع ميكروباص أو عربية نقل..وإختار بقى اللى يعجبك........أهو كله بنقراه!!!!
طيب ياترى بقى السبب إيه؟؟؟؟؟؟؟
أهم كام حاجة كدة.."جنون السرعة"..."اللى كان بيسوق كان متعاطى أى حاجة مخلياه مش مركز والبتاعة اللى راكبها دى مش مرخصة"..."الراجل عينه غفلت بتاع 10 ثوانى كدة.....وفاق بقى ولقى نفسه خير اللهم إجعله خير بيطير واللا بيتقلب واللا طلع على عربية تانية" 
طيب اللى الحكومة بتعمله بقى إيه؟؟؟؟؟؟
بتمسك السواق دة..تحكم عليه بكام سنة سجن دة إذا كان عايش أصلا....
أما إذا مات فالله يرحمه بقى...وهو احنا هنعمل ايه؟؟؟؟؟ يلا خيرها فى غيرها إن شاء الله.....
طيب وهل يعقل إنه الشخص اللى موت كام بنى آدم كانوا ماشيين فى حالهم يتسجن وخلص الموضوع على كدة؟؟؟ طيب وحق الناس اللى ماتت دى فين؟؟ السجن ليه وخلاص؟؟ يعنى هو يعيش والباقى يموت ؟؟؟
بلاش دى....طالما إحنا عرفنا كل الحوادث اللى بتحصل دى حتى قبل ما نقراهم من كتر الحفظ..ليه مافيش أى حاجة بتتم بخصوص الموضوع دة؟؟ مافيش غير حاجتين هما اللى بيتموا..محاكمة السواق ودفن الموتى..
طيب ليه ما بتتركبش أعمدة نور كتيرة فى الأماكن اللى بتحدث فيها الكوارث دى؟؟؟
ليه مابنعملش حاجة زى كمين كدة أو لجنة كل مسافة معينة نشوف العربيات اللى رايحة واللى جاية والناس اللى فيها حالتهم ايه وخصوصا على الطرق السريعة؟؟؟ 
ليه مبنعملش طرق خاصة بعربيات النقل أو المقطورات اللى بتشيل بالأطنان دى وتمشى فى الطريق دة لوحدها مع إنه مصر دى ماشاء الله مليانة صحراء فاضية  ومفيهاش حاجة؟؟ ونعمل طرق جديدة بدل ما بنكلف حاجة مالهاش أى لازمة كام مليون جنيه؟؟؟؟؟؟
للأسف...حوادث الطرق أصبحت مثل النار فى الهشيم...ولا حياة لمن تنادى!!!

السبت، 24 يوليو، 2010

"الحسنات والسيئات"

عن ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، فيما يروي عن ربه عز وجل ، قال : (( إن الله كتب الحسنات والسيئات ، ثم بين ذلك : فمن همّ بحسنة فلم يعملها ، كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فان هو همّ بها فعملها ، كتبها الله له عنده عشر حسنات ، الى سبعمائة ضعف ، الى اضعاف كثيرة ، ومن همّ بسيئة فلم يعملها كتبها الله له عنده حسنة كاملة ، فإن هو همّ بها فعملها ، كتبها الله سيئة واحدة )) رواه البخاري ومسلم.

شرح ابن عثيمين رحمه الله: 
فمن هم بحسنة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة : الهم يعني: الإرادة أي: أراد الإنسان أن يعمل حسنة ولكنه لم يعملها.
كتبها الله له عنده حسنة كاملة يعني : لا نقص فيها.
فمن هم بحسنة فلم يعملها: فأما إذا كان عاجزا عنها أي تركها عجزا بعد أن شرع فيها فإنه يكتب له الأجر كاملا لقوله تبارك وتعالى: ( وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ) النساء الآية 100.
وأما إذا هم بها ثم عدل عنها لكسل أو نحوه فإنه كذلك كما في هذا الحديث يكتب له حسنة كاملة وذلك بنيته الطيبة.
 ( فإن هو هم بها فعملها كتبها الله له عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف على أضعاف كثيرة ): إذا هم بها وعملها وأحسن في عمله بأن كان مخلصا متبعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فإن الله يكتبها عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة وهذه المضاعفة تأتي بحسب حسن العمل والإخلاص فيه وقد تكون فضلا من الله سبحانه وتعالى وإحسانا.
- قال تعالى: ( مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ) البقرة261.
- ( ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة ، فإن هو هم بها فعملها كتبها الله سيئة واحدة ): وإن هم بسيئة فلم يعملها فإنه يكتب له حسنة كاملة وذلك فيما تركها لله.
وقد دلت الأدلة على أن من هم بالسيئة فلم يعملها فإنه ينقسم إلى ثلاث أقسام:
القسم الأول: أن يحاول فعلها ويسعى فيه ولكن لم يدركه لأن يكتب عليه وزر السيئة كاملة.
القسم الثاني: إن بها ثم يعزف عنها لا خوفا من الله ولكن لأن نفسه عزفت فهذا يكتب له ولا عليه.
القسم الثالث: أن يتركها لله عز وجل خوفا منه و خشية فهذا كما جاء في هذا الحديث يكتبها الله حسنة كاملة.

يا الله ، ما أرحم الله بنا ، يا له من فضل عظيم...
 

الخميس، 22 يوليو، 2010

"الباقيات الصالحات"

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:"خُذُوا جُنَّتَكُمْ" 
قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَمِنْ عَدُوٍّ حَضَرَ؟ فَقَالَ: "خُذُوا جُنَّتَكُمْ مِنَ النَّارِ، قُولُوا: سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ فَإِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ القِيَامَةَ مُسْتَقْدِمَاتٍ وَمُسْتَأْخِرَاتٍ وَمُنجيَاتٍ وَهُنَّ البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ".
  
أخرجه النسائي فى الكبرى (6/212 ، رقم 10684) ، والحاكم (1/725 ، رقم 1985) وقال: صحيح على شرط مسلم. والبيهقي فى شعب الإيمان (1/425 ، رقم 606) . وأخرجه أيضًا: الطبرني فى الأوسط (4/219 ، رقم 4027) ، وفي الصغير (1/249 ، رقم 407) ، والديلمي (2/165 ، رقم 2829). وصححه الألباني (الروض النضير، 1092).

شرح الحديث :
(جُنَّتَكُمْ): ما يستركم ويقيكم. 
قال فضيلة الشيخ العلامة عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر في "دراسات في الباقيات الصالحات":
وصفَ النبي صلى الله عليه و سلم هؤلاء الكلمات بأنَّهنَّ الباقيات الصالحات،
وقد قال الله تعالى: {وَالبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً} سورة الكهف، الآية: (46) 
والباقيات أي: التي يبقى ثوابُها، ويدوم جزاؤُها، وهذا خيرُ أمَلٍ يؤمِّله العبد وأفضل ثواب.

 "من منتديات أبواب القرآن الكريم"

الأربعاء، 21 يوليو، 2010

"الجسد الواحد"

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" [رواه البخارى]

حديث مش محتاج تفسير أو شرح...ولكن محتاج أننا نتأمله...هل نحن كذلك؟؟
هل نحن نشبه الجسد الواحد؟؟
وإن كنا كذلك؟؟ فلماذا عندما يشتكى عضو منا لا نتداعى له بالحمى؟؟؟؟
أرجو أن نقف وقفة مع أنفسنا..لعل الله يهدينا إلى أرشد الأمور..

"الوكيل"

هل عندما نمر بمشكلة تؤرق حياتنا، وتتقطع بنا الأسباب، نقول توكلت على الله؟ هل نذهب إلى الوكيل؟ ما هي صلتك بالوكيل؟ هل أنت عميق الصلة بالوكيل؟ هل حياتك مرتبطة بمعنى التوكل؟ هل استشعار اسم الله الوكيل يملأ حياتك؟ فأنت خلقت ضعيفاً وفي أشد الاحتياج للوكيل.
ولكن.. ما معنى إسم الله الوكيل؟؟
هو أن تفعل كل ما تستطيع، ثم تقول لله: "وكلتك يارب"، فتنام وتستريح. ولكن الشرط هو أن تفعل كل ما تستطيع، أي أن تبذل كل مجهودك ثم تقول سلمت لك الأمر يارب.. توكلت عليك يا رب.  
ولكن....هل نحن نفعل ذلك؟؟؟ هل نحن نبذل كل مجهودنا ثم نقول "وكلتك يارب"؟؟؟؟
هل نحن نتوكل على الله حق توكله؟؟؟؟
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله  لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا...فالطير لا تجلس في أوكارها تنتظر شيئاً يأتيها وإلا ماتت وهلكت وإنما شأنها أنها تأخذ بالأسباب فتذهب في الصباح خاوية البطون خماصاً، ثم ترجع بطاناً، أي: ممتلئة البطون فهي قد أخذت بالأسباب، فعليك أن تأخذ بالأسباب وأن تتوكل على الله سبحانه وتعالى لا أن تتوكل عليه بدون الأخذ بالأسباب...
دعنى أشرح لك أكثر إسم الله الوكيل..
 هل ذهبت من قبل إلى الشهر العقاري ؟ هل وكلت فيه أحد؟  ولله المثل الأعلى.. وما نوع التوكيل الذي فعلته؟ هل هو توكيل عام أم خاص؟ فالتوكيل العام معناه أن توكل الشخص في كل تصرفات حياتك وكل مالك وحركاتك، والتوكيل الخاص يعني أن توكله في موضوع واحد، أي أنك لا تثق فيه إلا في موضوع معين. فعندما تذهب لتوكل أحداً توكيل عام، فإن الموظف المسئول سيسألك: هل أنت متأكد؟.. لماذا هذا السؤال؟ لأنه بهذا التوكيل سيتحكم في كل مالك وهو مسئول عن كل شي.. فتجيب نعم أنا أثق به، ومستعد أن أمضي على ذلك فأنا متأكد أنه لن يضيعني. هل تمضي وتوكله؟؟ ولله المثل الأعلى...
ولكن هناك شرط عند الله جل وعلا إذا أردت أن توكله: "هو أن تبذل كل ما تستطيع فهو لا يقبلك إذا كنت متواكلا وأن تذكر نفسك دائما إنك وكلته" 
 يقول الله عز وجل:"رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا"
 فهل إحتياجاتك تخرج عن نطاق المشرق والمغرب؟؟؟
والآن ما معنى كلمة الوكيل؟؟ هو هو الذي يتولى بإحسانه شئون عباده فلا يضيعهم ولا يتركهم ولا يكلهم إلاغيره
يقول الله عز وجل:"ومن يتوكل على الله فهو حسبه" أى.."كافيه من كل الشرور"
فأنت عندما تقول هذه الجملة،فإنك تمضى عقد الوكالة مع الله، ولكن ليس باللسان فقط، بل بكل حواسك، وأنت مطمئن.
 ما هى دلائل التوكل؟؟ بمعنى آخر..كيف تعلم أنك تتوكل بقلبك؟؟
 1-إستشعار إسم الله الوكيل فى الظروف الصعبة:
مثلما حدث مع سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما ألقوه فى النار..عندما قرر أن يكسر الأصنام  بنوا له بنياناً خارج البلدة، بنياناً وليست حفرة عادية، وظلوا يبنوا فيها عدة أشهر، وإبراهيم حبيساً، ولكنه لم يكن خائفاً. شارك في هذا البناء كل الناس حتى أبوه وعمه، فمن لك يا إبراهيم غير الله؟! أنظر إلى هذا الموقف الرهيب فالكل الآن يشارك في البنيان وإشعال الحطب والنيران، ويأتي إبراهيم مقيدا وهو يردد طوال الطريق "حسبي الله ونعم الوكيل"، ويأتيه جبريل عليه السلام ويقول له " ألك حاجة ؟ " فيجيبه إبراهيم عليه السلام "أما لك فلا يا جبريل، وأما إلى الله فنعم.. حسبي الله ونعم الوكيل" ، ثم دخل النار وخرج منها بعد أيام!! ماذا حدث؟! " قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ"، أي يا نار غيري خواصك لتكوني برداً وسلاماً على إبراهيم، ولو  كانت برداً فقط لمات من شدة البرد، ولو قال لها كوني برداً وسلاماً فقط لأصبحت كذلك إلى يوم الدين. إذن أهم نقطة هي الاستشعار بالوكيل في ساعات الضيق، فالتوكل هو الاسترسال مع الله حيث يشاء.  
2-الإختبار: أحياناً يغلق الله عليك أسباب الدنيا التي تعتمد عليها حتى يرى هل تضع كل آمالك في الوكيل أم لا.. ففلان يستقيل، والآخر يتوفى. النبي صلى الله عليه وسلم في أصعب فترات الدعوة يتوفى عمه أبو طالب الذي كان بمثابة السند والحماية، وتتوفى زوجته السيدة خديجة التي كانت مصدر الحنان والرعاية.. لماذا؟! حتى يقول له الله سبحانه.. من لك غيري يدافع عنك؟
  لو أغلقت في وجهك الأبواب اذهب إلى الوكيل، فدائماً ما ينقطع أمل الناس إذا إنقطعت الأسباب، ويزداد أمل المتوكل إذا انقطعت الأسباب. أحياناً يدفعك الله في طريق ما، وتبذل فيه كل طاقتك ثم يغلقه لتعلم أنه "الوكيل"
3-لا تأكل حراما: فأنت عندما أكلت مالاً حراماً صرت غير مؤمن بأنه الوكيل 
بأرزاقك.
4-ألا تبالغ فى الخوف على المستقبل: كلنا نخاف على المستقبل ولكن لا تبالغ في حرصك، فلا تكونن من المبالغين، والأمهات أكثر من يتعبن من أجل أبنائهن، وقد كان رزقهم يأتهيم وهم أجنة في بطونهن فهو سبحانه وتعالى وكيل به.
5-تحرك فى الحياة وأنت تسلم قلبك للوكيل:أتذكر النبي في رحلة الهجرة؟ وأخذه بالأسباب في أثنتا عشرة نقطة، ووصوله لغار ثور، وتخطيطه السليم؟ حتى إذا وصل الكفار لفتحة الغار نجاه الله لنعلم أنه الوكيل " يا أبو بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما " ولذلك يقول أبو بكر الصديق " كنا نراه يأخذ بالأسباب حتى نقول أين التوكل؟ ويتوكل على الله حتى نقول أين الأخذ بالأسباب؟ " فهذه النقاط هي قمة التوكل.

فلا بد أن ندرب أنفسنا من اليوم على التوكل.. نردد "حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ". من اليوم سنردد " بسم الله توكلت على الله " سوف نُعلي معنى التوكل ونعيش مع الوكيل وندرب أنفسنا على التوكل لنحيا به ونعيش مع الوكيل مطمئنين. 
وأختم بقول الله تعالى:"وَلِلّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ"